Doopme

Easy Ways to Create a Short URL for Your WordPress Blog

watermark logo

Up next


سارة حجازي| عاشت شاذة ملحدة وماتت منتحرة كافرة!

14 Views
admin
118
Published on 15 Jun 2020 / In Film & Animation

#ساره_حجازي #دين_جديد
أثارت وفاة الناشطة المصرية سارة حجازي والبالغة من العمر 30 عاما في مقر إقامتها بكندا، الكثير من الجدل بعد تداول العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنباءً تؤكد أنها انتحرت.

كانت سارة حجازي ناشطة حقوقية مصرية تبلغ من العمر 30 عامًا، وشهرتها تمثلت في إعلانها عن مثليتها الجنسية عام 2016 حيث أثارت ضجة كبيرة علي السوشيال ميديا، ولم يكن هذا الأمر الوحيد المثير للجدل، بل كانت دائمة الدفاع عن حقوق الراينبو "Rainbow" أو "قوس قزح"، ولم تجد أي سبب أو مبرر لعدم تقبلهم في وسط المجتمع المصري.


أكد المحامي الخاص بحجازي "خالد المصري"، وفاتها دون تأكيد ما تردد من أنباء عن انتحارها، ودون أن يذكر سبب الوفاة، ومما زاد في شكوك الانتحار حولها أنها تركت ما رآه الكثيرون رسالة انتحار غير مباشرة في آخر منشور بحسابها في إنستغرام، قبل ساعات فقط، من إعلان وفاتها، حيث كتبت: "السما احلى من الارض! وانا عاوزه السما مش الارض".

وتركت سارة أيضًا رسالة علي ورقة بخط يدها تقول فيها: " إلي أخوتي.. حاولت النجاة وفشلت، سامحوني، إلي أصدقائي.. التجربة قاسية وانا اضعف من ان اقاومها، سامحوني، إلي العالم.. كنت قاسيًا إلي حد عظيم ولكني أسامح".

وتعتبر سارة حجازي هي أحد النشطاء المصريين المدافعين عن حقوق الإنتماء للمثلية والتنوع الجنسي المعروفين بالراينبو او قوس قزح، وقد تم القبض عليها علي ذمة قضية رفع علم "قوس قزح" وبدعوي الترويج لمعنقدات وافكار شاذة، نشر الشذوذ والتحريض علي الفجور.


أقيم في سبتمبر 2017 حفل للفريق اللبناني "مشروع ليلي" في مصر، وقد عرف عن عدد من أعضاء الفريق أنهم مثليين، وأثناء الحفل تم رفع علم "قوس قزح" من قبل سارة حجازي وأشخاص آخرون، وهو شعار المثلية والتنوع الجنسي.


تم القبض في خلال هذا الحفل علي 57 شخص تقريبًا وكان من ضمنهم سارة حجازة وشخص آخر يدعي علاء ، وجميهم من التابعيين للمثلية والمدافعين عنهم، وواجهت حجازي بعض من التهم المنسوبة لها للإنضمام إلي مجموعة أسست علي خلاف القانون وتقوم بترويج معتقدات وأفكار تلك الجماعة، والتحريض علي الفجور.

أرسلت سارة رسالة من داخل السجن تنص علي: " داخل هذا السجن بسبب فشل في قبول الآخر واحترامه، رغم خييات الأمل والإخفاقات، نواصل الحياة".

وخرجت سارة من المعتقل بعد 90 يومًا، حيث انتقلت إلي كندا وعاشت بها ما يقرب من عام ونصف حتي انتهت حياتها بالإنتحار

Show more
0 Comments sort Sort By

Facebook Comments

Up next